الدول التي لا تزال تعاني من العبودية

الدول التي لا تزال تعاني من العبودية : الرق هو نظام يتم فيه تطبيق مبادئ قانون الملكية على الأفراد، ما يسمح للافراد بامتلاك وشراء وبيع الافراد الاخرين كشكل من أشكال الممتلكات، ويكون على العبد أن يعمل ويطيع سيده من دون تلقي أي أجر. هنا نتعرف على أكثر الدول التي تعاني من انتشار العبودية (slavery)، وحال تجارة الرقيق في يومنا هذا حول العالم.

تجارة الرقيق حول العالم

جميع دول العالم قامت بتجريم تجارة الرقيق، ومع ذلك، لا تزال العبودية الحديثة موجودة حول العالم ولا تزال مشكلة خطيرة، حيث يتم استخدام العبيد في العمل القسري أو القيام بافعال جنسية من خلال استخدام القوة أو الاحتيال او الاكراه، وغالبا ما تعرف العبودية في عصرنا الحالي بالاتجار بالبشر. بحسب بعض التقديرات، فان الاشخاص الذين يعيشون كعبيد في العالم حاليا يقدر عددهم بأكثر من 46 مليون شخص، يتوزعون على أكثر من 160 دولة، بما في ذلك الدول العربية.

أكثر دولة تعاني من العبودية في العالم

بالرغم من أن العبودية تنتشر بين معظم دول العالم، إلا أنها تعرف انتشار في بعض الدول أكثر من غيرها، وبحسب اخر الاحصائيات المتعلقة بعدد الاشخاص الذين يعيشون كعبيد، فان الهند تحتل الصدارة، لكون أن أكثر من 18 مليون شخص من سكانها يعيشون كعبيد، وهذا الرقم أكبر من عدد سكان دولة تونس. تحتل الصين المركز الثاني في القائمة بعدد من العبيد يقدر بنحو 3 ملايين شخص، اما الدول الاخرى التي تعاني من هذه المشكلة، فهي كوريا الشمالية، بنغلاديش، باكستان.

الدول التي لا تزال تعاني من العبودية

#الدولعدد السكان الذين يعيشون عبيدا
1الهند1،840،0000
2الصين3،400،000
3باكستان2،100،000
4بنغلاديش1،500،000
5أوزبكستان1،200،000
6كوريا الشمالية1،100،000

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.