تاريخ موجز عن دولة أوزبكستان

تاريخ موجز عن دولة أوزبكستان

أوزبكستان هي جمهورية غير ساحلية تقع في اسيا الوسطى تتميز بتاريخ عريف وتعتبر من اهم دول المنطقة، وخاصة خلال عصر الفتوحات الإسلامية منذ القرن الثامن الميلادي.

تشير بعض الأدلة الى ان المنطقة التي تشكل أوزبكستان اليوم كانت مأهولة بالسكان لأول منذ حوالي 100 الف سنة مضت، وهناك ادلة أخرى تشير الى 6000 سنة على الأقل.

غزا الاسكندر الأكبر أوزبكستان في سنة 327 قبل الميلاد، وفي أوائل القرن الهجري الأول، دخل العرب بلاد ما وراء النهر، وسرعان ما اعتنق كل سكانها الإسلام.

أوزبكستان والفتح الإسلامي

دخل المسلمون آسيا الوسطى في القرن الثامن الميلادي، وفي القرن الثاني عشر، غزا جنكيز خان وجنوده المنطقة ودمروا مدنها وقتلوا جميع سكانها، وظلوا هناك حتى سنة 1363 عندما طردهم الجنرال تيمورلنك.

بنى تيمورلنك عاصمته في سمرقند، واسس امبراطورية ستحكم معظم اسيا الوسطى حتى سقوطها في القرن السادس عشر، وآنذاك، سوف تقسم المنطقة الى عدة دول.

الحكم الروسي والاستقلال

احتل الروس المنطقة في سنة 1865، وسيطرو على آسيا الوسطى بأكملها بحلول سنة 1920، وقد استخدموا أراضيها بشكل رئيسي في زراعة القطن والاختبارات النووية.

ظلت أوزبكستان تحت الحكم الروسي حتى انهيار الاتحاد السوفيتي في سنة 1991.

في 31 أغسطس 1991، أعلنت أوزبكستان رسميا استقلالها، واصبح رئيس الوزراء السوفييتي إسلام كريموف رئيسًا للدولة المستقلة.

أوزبكستان اليوم

يعتمد الاقتصاد الاوزبكي اليوم بشكل رئيسي على الموارد الطبيعية مثل الذهب واليورانيوم والغاز الطبيعي والقطن.

يوظف قطاع الزراعة 44 في المائة من القوى العاملة، وتوظف الصناعة 30 في المائة، وصناعة الخدمات 26 في المائة.

متوسط الدخل السنوي للأفراد يبلغ 1950 دولار امريكي، وحوالي 25 في المائة من السكان يعيشون تحت خط الفقر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *