تاريخ موجز عن دولة ماليزيا

تاريخ موجز عن دولة ماليزيا : لعدة قرون من الزمن، كانت ماليزيا (Malaysia) واحدة من أهم الدول في العالم كمحطة مهمة لتجار التوابل والحرير. واليوم، هي واحدة من أكثر المجتمعات المتعددة ثقافيا وعرقيا في المنطقة. فيما يلي تاريخ موجز عن دولة ماليزيا.

تاريخ ماليزيا الاول

عاش البشر في ماليزيا منذ أكثر من 50 ألف سنة على الأقل. توزع سكان ماليزيا عبر التاريخ في المناطق المحيطة، شملت كل من جنوب الصين وكمبوديا، حيث قام الماليزيين بجذب تقنيات جديدة لتلك المناطق مثل الزراعة والتعدين. بحلول القرن الثالث قبل الميلاد، بدأ التجار الهنود في جلب ثقافتهم الى الممالك التي حكمت شبه الجزيرة الماليزية.

التأثير الخارجي على ماليزيا

مع ظهور الثقافة الهندية، بدأ التجار من دول اخرى بالوصول الى ماليزيا، من بينهم التجار من الصين الذين جلبوا معهم ثقافتهم الخاصة. بحلول القرن الرابع الميلادي، كان معظم سكان البلاد يمارسون الديانة الهندوسية والبوذية، وكانت تسطير عليها عشرات الممالك المحلية الصغيرة.

ماليزيا وسريفيجايا

سريفيجايا هي مملكة ملاوية قديمة سيطرة على جزء مهم من قارة آسيا، وفي سنة 671، تم دمج جزء كبير من المنطقة في المملكة. سيطرت هذه المملكة على أهم المضايق البحرية التجارية في المحيط الهند، ونتيجة لذلك، كانت واحدة من أهم الممالك في العالم.

إقرأ أيضا: حقائق عن دولة ماليزيا

ماليزيا وسلطنة ملقا

في سنة 1402، تأسست دولة مدينة في ماليزيا عرفت باسم “سلطنة ملقا”، التي كانت أول دولة قوية تتأسس في داخل ماليزيا الحديثة. تأسيس الدولة كانت من قبل باراميسوارا، وهو رجل تحول فيما بعد إلى الإسلام، وسرعان ما تحول الدولة بأكملها الى الدين الاسلامي.

الاحتلال البرتغالي

في سنة 1511، استوى البرتغاليون على ملقا، لكن لم ينجحوا في الإمساك بالحكام المحليين الذين هربوا باتجاه الجنوب حيث قاموا بتأسيس دولة جديدة. في سنة 1641، تحالفت شركة الهند الشرقية الهولندية مع سلطنة جوهور، وقاد هذا التحالف الى طرد البرتغاليين خارج ملقا.

السيطرة البريطانية

كانت ماليزيا دولة مهمة للغاية للتجارة العالمية، وكانت من أهم المنتجين للذهب والفلفل، وكذلك القصدير الذي كان عليه الطلب من العديد من الدول، بما في ذلك بريطانيا. في سنة 1824، منحت ماليزيا الحق للبريطانيين بالسيطرة على الاقتصاد في شبه جزيرة ملايو مقابل الحصول على الحماية.

إقرأ أيضا: ما هي عاصمة دولة ماليزيا

ماليزيا قبل الحرب العالمية

خلال الغزو الياباني لماليزيا، تم طرد جميع البريطانيين من المنطقة، وحاولت ايضا تطهير ماليزيا من الصينيين عرقيا مع تعزيز القومية الماليزية. بعد نهاية الحرب، عادت بريطانيا مرة اخرى الى ملايو، لكن القادة المحليين أرادوا الاستقلال هذه المرة.

ماليزيا بعد الاستقلال

نما الناتج المحلي الإجمالي الماليزي بمعدل 6.5 في المائة سنويًا لمدة 50 عامًا تقريبًا بعد الاستقلال، بداية من الاعتماد على الموارد الطبيعية الى التوسع في قطاعات العلوم والتجارة والسياحة وغيرها. تمتلك ماليزيا اليوم أحد اقوى الاقتصادات في القارة الاسيوية، تحتل بها المرتبة الثالثة في جنوب شرق آسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.