تاريخ موجز عن دولة هايتي

تاريخ موجز عن دولة هايتي : هايتي، رسميا جمهورية هايتي، هي دولة صغيرة في الكاريبي تتمتع بتاريخ طويل للغاية يمتد لمئات السنين، وهي ثاني اقدم دولة في نصف الكرة الغربي بعد الولايات المتحدة.

بالرغم من هذا التاريخ الطويل، إلا انها لم تحظى بالاهتمام سوى بداية من سنة 2010 بعدما تعرض لزلزال يعتبر الأسوأ في تاريخ البشرية المعروف.

فيما يلي نلقي نظرة سريعة عن تاريخ هايتي.

تاريخ موجز عن دولة هايتي

بدأ تاريخ هايتي مع وصول الاسبان الى جزيرة هيسبانيولا الهايتيتة في محاولهم لاستكشاف العالم الجديد.

بعد مدة قصيرة، وصل الفرنسيون الى الجزيرة، وسرعان ما بدأ الصراع الاسباني الفرنسي للسيطرة على هذه الأرض.

انتهى هذا الصراع بتقسيم الجزيرة الى نصفين، وفرنسا هي من حصلت على الجزء الذي يشكل هايتي اليوم، وذلك حدث في سنة 1697.

هايتي والسيطرة الفرنسية

بعدما سيطرة فرنسا على هايتي، بدأت في انشاء المستوطنات، منها مستوطنة سانت دومينغو، التي أصبحت واحدة من أغنى المستعمرات في الإمبراطورية الفرنسية بحلول القرن الثامن عشر.

في تلك الحقبة من التاريخ، كانت العبودية شائعة للغاية، وتم جلب العبيد الأفارقة إلى المستعمرة للعمل في مزارع قصب السكر والبن.

هايتي والعبودية

في سنة 1791، قام الافارقة بالسيطرة على الجزء الشمالي من المستعمرة الفرنسية، ما أدى الى بداية الحرب بينهم وبين الفرنسيين للتخلص من العبودية.

في سنة 1804، تمكنت القوات المحلية من هزيمة الفرنسيين، وهكذا حصلت هايتي على استقلالها.

هايتي بعد الاستقلال

بعد الاستقلال، انقسمت البلاد الى نظامين سياسيين، واستمر الانقسام حتى سنة 1820.

في سنة 1822، حصلت هايتي على المزيد من الأراضي، بما في ذلك سانتو دومينغو.

بعد حوالي عشرين سنة، فقدت أراضي سانتو دومينغو، والتي ستصبح فيما بعد دولة تعرف بـ ” جمهورية الدومينيكان”.

هايتي وعدم الاستقرار

مرت البلاد خلال أوائل القرن الماضي بفترة من عدم الاستقرار السياسي، والذي اثر أيضا على اقتصادها.

في سنة 1915، دخل الجيش الأمريكي الى الأراضي الهايتية وظل هنالك حتى سنة 1934 عندما استعادت هايتي استقلالها مرة أخرى.

مرت البلاد بعد ذلك بفترة من الحكم الدكتاتوري استمر حتى سنة 1991.

نهاية الحكم العسكري في هايتي

في سنة 1991 تم انتخاب اول رئيس في تاريخ هايتي الجديدة، لكن سرعان ما تمت الإطاحة به من الجيش، لتدخل هايتي في حقبة من الحكم العسكري الذي تسبب في مقتل ونزوح عشرات الالاف.

في سنة 1994، كانت هناك رغبة من القوات الأجنبية في انهاء الحكم العسكري في هايتي، وقد اذن مجلس الامن التابع للأمم المتحدة بدخول الأعضاء الى هايتي وانهاء الحكم الديكتاتوري.

التاريخ السياسي الحديث لهايتي

وافق الجنرال الهايتي راؤول سيدراس بإنهاء الحكم العسكري بعدما كانت القوات الامريكية على استعداد لدحول هايتي، وقد أدى هذا الى عودة المسؤولين المنتخبين في المنفى.

وفي أواخر القرن الماضي، مرت هايتي بالعديد من التغيرات السياسية، ومع ذلك، فقد ظلت غير مستقرة نسبيًا على المستوى السياسي والاقتصادي.

هايتي اليوم

إضافة الى مشاكلها الاقتصادية والسياسية، تأثر هاتي في السنوات الأخيرة من الكوارث الطبيعية، وخاصة زلزال سنة 2010.

أدى هذا الزلزال الى مقتل الالاف، وتدمير جزء كبير من البنية التحتية، وانهيار العديد من المدارس والمستشفيات والمراكز الحكومية.

نتيجة لكل هذه الأسباب، هاتي اليوم هي الدولة الأكثر فقرا في نصف الكرة الغربي، وحوالي 80 في المائة من سكانها يعيشون تحت مستوى الفقر.

في منتصف سنة 2021، تعرضت هايتي الى زلزال اخر بقوة 7.2 درجة على مقياس ريختر أودى بحياة ما يقرب من 2200 شخص.

مقالات ذات صلة

تاريخ موجز عن دولة السلفادور

تاريخ موجز عن دولة الاكوادور

تاريخ موجز عن دولة جامايكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *