ما هي الأسباب الرئيسية للحرب العالمية الثانية

ما هي الأسباب الرئيسية للحرب العالمية الثانية : الحرب العالمية الثانية كانت اسوأ حرب في التاريخ من حيث عدد الضحايا، والذي بلغ حوالي 85 مليون شخص، وقد استمرت هذه الحرب من 1 سبتمبر 1939 حتى 2 سبتمبر 1945، لكن الدوافع بدأت سنوات قبل اندلاع الحرب. فيما يلي نتعرف على الأسباب الرئيسية لقيام الحرب العالمية الثانية.

ما هي الأسباب الرئيسية للحرب العالمية الثانية

قبل بداية الحرب العالمية الثانية، ظهرت في أوروبا أهم الشخصيات المحورية في إشعال الصراع، وهما أدولف هتلر في ألمانيا، وبينينو موسوليني في إيطاليا.

أدولف هتلر كان الشخص الذي بدأ الحرب، لكن هذا الأمر كان له دوافع، أهمها الرغبة في الانتقام.

معاهدة فرساي

مع نهاية الحرب العالمية الأولى، كان على الألمان تقبل جميع الأضرار التي لحقت بالدول الأوروبية في تلك الحرب، وهي معاهدة كانت تضم شروط قاسية تسببت في إضعاف الاقتصاد الألماني، وشعور الألمان بالغضب والاستغلال.

هذا الغضب احس به أدولف هتلر نفسه، وقد استغل غضب الشعب الألماني واقنعه انه قادر على جعل ألمانيا قوية مرة أخرى، وان ينتقم لشعبه على الإذلال الذي لحق بالأمة.

اقرا أيضا: ما هي دول التحالف في الحرب العالمية الثانية

الكساد الكبير

شهدت ثلاثينيات القرن الماضي انهيار في اقتصاد الدول الأوروبية، مما سمح بظهور حركات متطرفة في جميع أنحاء القارة، من أهمها الحركة النازية في ألمانيا والحركة الفاشية في ايطاليا.

بداية التوسع

حتى قبل بداية الحرب العالمية، كانت ألمانيا قد تمكنت بالفعل من السيطرة على مجموعة من الأراضي في النمسا دون أي عمليات قتالية، وايطاليا كانت قد احتلت كل من اثيوبيا والبانيا، في حين أن اليابان كانت قد بدأت في توسيع امبراطوريته في آسيا.

نجاح هذه الدول الثلاثة في التوسع، جعلها تطمع في المزيد، فبدات بشكل تدريجي في تطوير عملياتها باعتقاد انها سوف تنجح دون مقاومة كما حدث مع المحاولات والفتوحات الاولى.

استرضاء هتلر

كان الزعماء في أوروبا قبل بداية الحرب العالمية متخوفين من قيام أي حرب ثانية، نظرا للخسائر الذي لحقت بهم في الحرب الاولى، ولهذا السبب، بدأوا في تقديم تنازلات إلى هتلر، مثل منحه جزء من أراضي تشيكوسلوفاكيا.

اعتقد الزعماء أن هذه الخطوة سوف ترضي هتلر، لكن الاخير لم يفي بوعده، فقام بالسيطرة على جميع اراضي تشيكوسلوفاكيا.

اقرا أيضا: من فاز في الحرب العالمية الثانية

غزو بولندا

الغزو البولندي الذي بدأ في 1 سبتمر 1939، كان الحافز الأخير لبداية الحرب العالمية الثانية، فقد كانت الخطوة التي قضت بشكل نهائي عن الدبلوماسية والاسترضاء.

حتى مع الغزو البولندي، استمرت الحرب كحرب أوروبية، لكنها سرعان ما تحولت إلى حرب عالمية بسبب بعض الهجمات غير مبررة على قوات خارجية، لاسيما الولايات المتحدة التي كانت الفائز الأول وربما الوحيد من الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.