من هو زعيم حركة طالبان

من هو زعيم حركة طالبان : بعد النجاح في السيطرة على العاصمة كابل وكامل الأراضي الأفغانية، أصبحت حركة طالبان اليوم أقوى حركة سياسية وعسكرية في البلاد بحكم الامر الواقع، لكن من هو زعيم هذه الحركة؟ ومن هو القائد العسكري؟

من هو زعيم حركة طالبان

هبة الله آخند زاده هو زعيم حركة طالبان وإمارة أفغانستان الإسلامية منذ سنة 2016 خلفًا للزعيم السابق الملا منصور.

في سنة 2016، قامت الولايات المتحدة باغتيال الملا منصور بغارة نفذتها طائرة مسيرة، ومباشرة بعد الاغتيال، تم اعلان انتقال السلطة الى خلفه هبة الله آخند.

قبل صعوده الى المنصب، كان هبة الله شخصية دينية مهمة في البلاد، ويعتقد ان اختياره كزعيم للحركة كان بسبب رمزيته الدينية والروحية أكثر من كونه قائدًا عسكريًا.

بحسب بعض المصادر، فقد كان آخند المسؤول عن غالبية فتاوى الحركة، وكان الرئيس في المحاكم الإسلامية التي تسيطر عليها، وكان أيضا الوحيد بين قادة طالبان الذي لم يغادر البلاد خلال الحرب في افغانستان.

لا يظهر هبة الله آخند كثيرا في العلن، وغالبا ما يكتفي بالرسائل السنوية خلال الأعياد الدينية او بعض المناسبات الأخرى.

الحياة المبكرة لهبة الله آخند زاده

ولد هبة الله في سنة 1961 في منطقة بانجواي، وكان والده عالمًا دينيًا وإمامًا لمسجد قريتهم، وعلى يد والده تلقى تعليمه.

في ثمانينات القرن الماضي، شارك هبة الله في المقاومة ضد الغزو السوفياتي، وبعد تأسيس حركة طالبان في سنة 1994، كان من أوائل الذين انظموا اليها.

أولى المهام الكبيرة التي تقلدها في الحركة كانت عندما استولت طالبان على مقاطعة فرح، وكانت مهمته هي تأمين المنطقة ومكافحة الجريمة فيها.

قائد طالبان العسكري

عبد الغني برادر هو القائد العسكري في طالبان، وهو الرجل الثاني في الحركة وفقا لبعض وسائل الإعلام، واختياره في هذا المنصب جاء من إنجازاته وخبراته العسكرية.

شارك برادر في العديد من المعارك، بما في ذلك جميع الصراعات الكبيرة في افغانستان في العقود الأخيرة، مثل الحرب الاهلية الأفغانية وحرب أمريكا على الإرهاب والغزو السوفيتي.

بالرغم من هذه الخلفية العسكرية، الا أن برادر شارك في العديد من مباحثات السلام، وكان احد المشاركين في توقيع اتفاقية إحلال السلام مع الولايات المتحدة في سنة 2020.

مقالات ذات صلة

من هو رئيس دولة أفغانستان

جميع رؤساء أفغانستان عبر التاريخ

ترتيب اكبر الولايات في افغانستان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *