10 حقائق مثيرة عن كوكب نبتون

10 حقائق مثيرة عن كوكب نبتون

من بين الكواكب الثمانية في المجموعة الشمسية، يعد نبتون الكوكب الأخير في النظام، وهو الأكثر بعدا عن الشمس، وفيما يلي نستعرض واياكم 10 حقائق ومعلومات مثيرة ومتنوعة عن كوكب نبتون.

أقوى الرياح في النظام الشمسي

الرياح على كوكب نبتون يمكن ان تصل سرعتها إلى أكثر من 2,000 كيلومترا في الساعة، وهي اقوى الرياح بين جميع الكواكب الأخرى في النظام الشمسي.

بالنظر إلى درجات الحرارة المنخفضة على الكوكب، يمكن تفسير سرعة هذه الرياح من خلال حقيقة أن تدفق الغازات السائلة ذات الحرارة السلبية تقلل من الاحتكاك وعدم وجود مقاومة، مما يسمح للرياح باكتساب هذه السرعات.

أبرد كوكب في النظام الشمسي

لكونه ابعد كوكب على الشمس، فمن الطبيعي ان يكون كوكب نبتون هو الأكثر برودة في المجموعة الشمسية.

تبلغ درجات الحرارة على هذا الكوكب 221 درجة مئوية تحت الصفر، وهي درجة لا يمكن لأي مخلوق حي تحملها.

اكتشف من خلال الحسابات الرياضية

نبتون هو الكوكب الوحيد الذي اكتشف من خلال الحسابات الرياضية اعتمادا على حركة أورانوس الغريبة، والتي افترض العلماء ان يكون هناك كوكبا بالقرب منه هو السبب في هذه الحركة.

لم تسمح الأدوات قديما بملاحظة هذا الكوكب، لكن العلماء كانوا يعلمون بوجوده وفقا لتلك الحسابات.

لديه خمس حلقات

حتى الآن، ثبت أن لهذا الكوكب خمس حلقات، وكل واحدة منها تحمل اسم أحد العلماء الذين شاركوا في اكتشاف الكوكب.

حلقات نبتون ليست واسعة مثل حلقات زحل، لذلك لا يمكن رؤيتها من خلال الصور على عكس كوكب زحل.

يجدر بالذكر ان هناك كوكب أخرى غير زحل ونبتون لديها حلقات أيضا.

لا يوجد لدى الكوكب سطح

نبتون هو أحد الكواكب الغاز، مما يعني أنه كوكب بلا سطح، وبمعنى آخر، في حالة وقوف شخص على الكوكب، فسوف يغرق.

يعتقد العلماء ان الكوكب عبارة عن كرة غاز جليدية، تحتوي على نواة صلبة في داخلها.

بما انه كوكب بدون سطح، فمن الصعب دراسته سوى من الفضاء الخارجي على عكس المريخ على سبيل المثال.

نواة الكوكب

نواة الكوكب عبارة عن كرة صغيرة من المعادن والسليكات، وحولها هناك كتل من الميثان والامونيا والجليد، بينما يمثل الغلاف الجوي ثلاثة أنواع: الهيليوم والميثان والهيدروجين.

على الرغم من انخفاض درجات الحرارة في الغلاف الجوي المحيط بالكوكب، إلا ان النواة يمكنها الحفاظ على حرارة معينة.

عملاق الغاز

من بين أربع كواكب تصنف كـ “عملاقة الغاز”، يعد كوكب نبتون الأصغر بينها.

يبلغ نصف قطر الكوكب حوالي 24 الف كم. مع انه الكوكب الأصغر، إلا أنه في نفس الوقت الأكثر كثافة في النظام الشمسي بأكمله.

ينتج حرارته الخاصة

نظرا لبعده عن الشمس، فلا يستقبل الكوكب سوى كميات قليلة حدا من الحرارة، لكنه ومع ذلك، قادر على إنتاج حرارته الخاصة، والتي تبلغ حوالي 7,000 درجة مئوية، وهي ضعف درجة الحرارة التي يستقبلها من الشمس.

أقمار الكوكب

يضم كوكب نبتون عددا من الأقمار، أكبرها هو قمر تريتون.

الفريد في هذا القمر، أنه يقترب من سطح كوكب نبتون باستمرار، ويعتقد العلماء انه سيدخل إلى الغلاف الجوي الخاص للكوكب في المستقبل البعيد.

البقع الداكنة

تم تسجيل أول بقع مظلمة على كوكب نبتون في سنة 1989، وبعد بضع سنوات، وتحديدًا في سنة 1994، أظهرت صور تلسكوب هابل الفضائي ان تلك البقعة قد اختفت وظهرت في مكان اخر على سطح الكوكب.

يعتقد ان العلماء ان البقعة هي نظام متحرك من العواصف كما البقعة الحمراء العملاقة على كوكب المشتري.

لا تعليقات بعد على “10 حقائق مثيرة عن كوكب نبتون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *