9 حقائق مثيرة عن دولة بولندا

9 حقائق مثيرة عن دولة بولندا : تاريخ بولندا (Poland) معقد وأحيانًا درامي، فقد كانت احد اهم الاهداف للسيطرة عليها خلال الحرب العالمية الأولى والثانية، ما تسبب في دمار جزء همه من مدنها، ومقتل العديد من سكانها، لكنها اليوم تعد من الدول الاكثر اثارة للاعجاب في القارة الاوروبية لتطورها الثقافي والاقتصادي الفريد. فيما يلي 9 حقائق مثيرة عن دولة بولندا.

تاريخ إنشاء الدولة

يعود تاريخ تأسيس بولندا الى سنة 966، ومنذ ذلك الحين تم ضم العديد من الأراضي الى بولندا، ونتيجة لذلك، تضاعف عدد سكانها. بدأ تاريخ البلاد قبل ذلك، لكن وبعد تحول الأمير الى المسيحية في سنة 966، تم اعتبار تلك السنة لحظة تشكيل بولندا في الوثائق التاريخية.

أصبحت مملكة في سنة 1025

بعد وفاة الأمير في سنة 992 للميلاد، أصبح ابنه حاكم بولند، وقد كان سياسيا ذكيا ومبتكرا. عزز الابن من قوة دولته ، وقاد العديد من العمليات العسكرية، ومع ذلك، حرض على السلام، وهو ما أدى إلى اعتراف البابا ببولند على أنها مملكة في 18 أبريل سنة 1025.

الانقسام المتكرر

بدأ انقسام بولندا في سنة 1772، عندما تم تقسيم البلاد بين روسيا وبروسيا والنمسا، وكان هذا التقسيم حاضر منذ ذلك اليوم، وقد ظهر بشكل كبير خلال الحرب العالمية الثانية عندما تم تقسيم البلاد مرة اخرى بين ألمانيا وروسيا.

إقرأ أيضا: جميع الدول التي شاركت في الحرب العالمية الأولى

ثاني أقدم دستور

ظهر دستور بولندا الاول في 3 مايو 1791، ما يجعله ثاني أقدم دستور في العالم. وفقًا لمجموعة القوانين المعتمدة، أصبحت بولندا ملكية وراثية، وتم منح السلطة في البلاد للبرلمان والوزراء، الذين تم انتخابهم كل عامين.

مسقط رأس نيكولاس كوبرنيكوس

كانت بولندا عبر التاريخ مسقط رأس العديد من المشاهير والعلماء. على سبيل المثال، كانت مسقط رأس نيكولاي كوبرنيكوس الذي يعد من أشهر علماء الرياضيات والفلك والطب في التاريخ. كان كوبرنيكوس أول من صاغ نظرية مركزية الشمس وكون الأرض جرماً يدور في فلكها، وهو مطور نظرية دوران الأرض، ويعد مؤسس علم الفلك الحديث.

أحد أكثر الشعوب تعلما

الشعب البولندي شعب متطور فكريا ويعد من اكثر الشعوب تعلما في العالم. حصل 17 شخصية من بولندا على جائزة نوبل، وفيها ظهرت العديد من الاختراعات العملية.

إقرأ أيضا: 14 حقيقة عن دولة بولندا

مسقط رأس ماري كوري

أشهر الشخصيات البولندية الحاصل على جائزة نوبل هي ماري كوري، التي كانت أول امرأة تحصل على جائزة نوبل والوحيدة التي حصلت عليها مرتين وفي مجالين مختلفين. في سنة 1903، حصلت هذه المرأة على جائزة في مجال الفيزياء، وفي سنة 1991 فازت بجائزة نوبل في الكيمياء.

لا توجد فيها محطة للطاقة النووية

في الثمانينيات من القرن العشرين، بدأ بناء محطة طاقة نووية في شمال بولندا، وكان من المفترض ان تكون سعتها الاجمالية 1860 ميجاوات. في سنة 1986، شهد العالم على كارثة تشيرنوبيل، ما تسبب في نوبة هلك بين السكان في جميع أنحاء العالم من المحطات النووية، ودفع الى ايقاف التشغيل على محطة شمال بولندا، وحتى اليوم، لا تضم البلاد أي محطة نووية.

من أكثر الدول استقرار في العالم

بولندا هي من أكثر الدول في العالم التي تعرض لعدم الاستقرار السياسي خلال القرن الماضي، فقد تم تقسيمها واحتلالها لأكثر من مرة، ومع ذلك، استطاعت النجاة من جميع تلك الأزمات، واليوم تعد من أكثر الدول استقرار من الناحية السياحية والاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.