كل ما تريد معرفته عن الحاجز المرجاني العظيم

كل ما تريد معرفته عن الحاجز المرجاني العظيم : يعتبر الحاجز المرجاني العظيم (Great Barrier Reef) في استراليا أكبر نظام للشعاب المرجانية في العالم، وهو يتألف من أكثر من 2,900 من الشعاب المرجانية، وأكثر من 900 جزيرة تغطي مساحة 344 ألف كم مربع. وهي أحد عجائب الدنيا الطبيعية السبع الحديثة، وأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، واكبر هيكل طبيعي من الكائنات الحية في العالم. وفيما يل معلومات وحقائق عن الحاجز المرجاني العظيم و كل ما تريد معرفته.

أي يقع الحاجز المرجاني العظيم

يقع الحاجز المرجاني العظيم في بحر المرجان قبالة الساحل الشمالي الشرقي لولاية كوينزلاند في أستراليا. مساحة الحاجز المرجاني تبلغ 344 ألف كم مربع. الكثير من الحاجز المرجاني العظيم محمي من قبل الحديقة البحرية للحاجز المرجاني، والتي تغطي أكثر من 3,000 كم من الشعاب المرجانية بالقرب من البر الرئيسي لأستراليا.

جيولوجيا الحاجز المرجاني العظيم

التكوين الجيولوجي للحيد المرجاني طويل ومعقد نوعا ما، بدأت الشعاب المرجانية في التشكل قبل حوالي 58 مليون سنة عندما تشكل حوض بحر المرجان. ومع ذلك، بمجرد انتقال القارة الأسترالية إلى موقعها الحالي، بدأت مستويات سطح البحر في التغير وبدأت الشعاب المرجانية في النمو بسرعة ولكن تغير المناخ ومستويات سطح البحر بعد ذلك تسبب في نموها وتراجعها.

تشكل هيكل الحيد المرجاني

يعتقد العلماء أن هياكل الشعاب المرجانية قبل حوالي 600 ألف سنة مضت، لكنها توفيت جراء تغير المناخ. بدأت الشعاب المرجانية الحديثة قبل حوالي 20 ألف سنة، وقد كان نموها على بقايا الشعاب المرجانية القديمة.

إقرأ أيضا: افضل 10 اماكن سياحية في أستراليا

الحاجز المرجاني خلال العصر الجليدي الأخير

بعد نهاية العصر الجليدي الأخير قبل حوالي 20 ألف سنة، استمر مستوى سطح البحر في الارتفاع، مع ارتفاعه، نمت الشعاب المرجانية على التلال التي غمرت المياه في السهل الساحلي. قبل حوالي 13 ألف سنة من الآن، كان مستوى سطح المياه نفسه حيث هو اليوم.

نمو الشعاب على ساحل الجزر

بعد ارتفاع مستوى سطح البحر، بدأت الشعاب المرجانية تنمو بالقرب من ساحل جزر أستراليا، عندما أصبحت هذه الجزر مغمورة بالمياه بارتفاع منسوب مياه البحر، نمت الشعاب المرجانية فوقها لتشكل نظام الشعاب المرجانية الموجود اليوم. يعتقد ان عمر هيكل الحاجز المرجاني العظيم الحي يتراوح بين 6000 و 8000 سنة.

التنوع البيولوجي للحاجز

نظرًا لحجمه وبنيته الفريدة ومستوياته العالية من التنوع البيولوجي، يعتبر الحاجز المرجاني موقعا للتراث العالمي لليونسكو. في هذا المكان تزدهر العديد من الكائنات الحية، بما في ذلك 30 نوعا من الحيتان والدلافين، بالاضافة الى اكثر من 5,000 نوع من الرخويات، 1,500 نوع من الأسماك، و 400 نوع من الشعاب المرجانية.

إقرأ أيضا: هجرة الحيوانات البرية الكبرى في تنزانيا

التنوع البيولوجي بالقرب من الحاجز

المناطق القريبة من الحاجز تعرف أيضا تنوعا بيولوجيا مهما، ويعتقد أنها مناطق تعد موطنا لأكثر من 215 نوعا من الطيور. الجزر الواقعة في منطقة الحاجز المرجاني العظيم هي موطن لنحو 2,000 نوع من النباتات. تعيش التماسيح في المياه المالحة في المستنقعات القريبة من الحيد، وأيضا هناك حوالي 17 نوعا من الأفاعي السامة تعيش في المياه القريبة.

الاستخدامات البشرية

نظرًا للتنوع البيولوجي الشديد في الحيد المرجاني العظيم، فإنها واحدة من المناطق الأكثر جذبا للسياح على هذا الكوكب، مع حوالي مليوني زائر سنويا. الغوص والرحلات عبر القوارب الصغيرة والطائرات هي الأنشطة الأكثر شعبية، وهذه الأنشطة تمارس كسياحة بيئية مرخص لها من الجهات القانونية.

التهديد البشري

بالرغم من كل التدابير المتخذة لحماية صحة الحيد المرجاني، إلا أنه لا يزال مهدد بشكل كبير بسبب تغير المناخ والتلوث وصيد الاسماك، بالاضافة الى الانواع الغازية للمنطقة. تغير المناخ هو التهديد الاول والاكثر خطورة على الحيد، وفي حالة استمرار درجة الحرارة في الارتفاع، فإن الحيد سوف يختفي بدون ادنى شك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.