كل ما تريد معرفته عن فرسان الهيكل

كل ما تريد معرفته عن فرسان الهيكل : على الرغم من مرور اكثر من 700 سنة على اختفائهم رسميًا، الا ان فرسان الهيكل لا يزالون مصدر اهتمام للكثيرين، وخاصة المهتمين بالتاريخ والمؤامرات والجماعات السرية.

فيما يلي نلقي نظرة سريعة على فرسان الهيكل من بدايتهم الى نهايتهم.

من هم فرسان الهيكل

فرسان الهيكل هم منظمة مسيحية مقاتلة شاركت في الحملات الصليبية التي قام بها الأوروبيون في العصور الوسطى على الأراضي المقدسة.

تطورت هذه المنظمة من مجرد مجموعة من الافراد الذي يوفرون الحماية للحجاج، الى أحد أفضل الفرق المقاتلة في الجيوش الصليبية.

نمت هذه المنظمة اكثر حتى أصبحت قوة مالية سيطرت على أوروبا لعدة عقود، لكن ذلك انتهى في أوائل القرن الرابع عشر عندما أمر فيليب الرابع بإعدام جميع أعضائها.

كيف بدأ فرسان الهيكل

بعد نجاح الحملة الصليبية الأولى في السيطرة على أراضي المسلمين في سنة 1099، استقبلت القدس أعدادًا كبيرة من الحجاج المسيحيين من جميع انحاء أوروبا.

كان الحجاج مجرد اشخاص عاديين مجردين من الأسلحة، وفي الوقت نفسه، كانت طرق الحج مليئة بقطاع الطرق واللصوص الذين كان يسرقون ويقتلون كل يتمكنون منه.

هنا، ظهر فرسان الهيكل، وهم مجموعة من الفرسان المقاتلين الذين وفروا الحماية للحجاج في رحلاتهم الطويلة الى الأراضي المقدسة.

الفكرة نشأت في سنة 1118 من قبل فارس فرنسي يدعى “هيوجز دي بانز” شارك في تأسيس هذه المجموعة مع عدد من أقاربه.

فرسان الهيكل كقوة

في سنة 1129، تلقى فرسان الهيكل اعترافًا وتصديقًا من البابا نفسه بسبب دورهم النبيل في حماية الحجاج، وهذا الامر عزز من نموهم وقوة مكانتهم.

في سنة 1139، حصل الفرسان على بعض الحقوق الحصرية من البابا، بما في ذلك الإعفاء من الضرائب.

تلقى فرسان الهيكل تبرعات من الأهالي من جميع انحاء القارة، وفي العديد من المواقع، أسس فرسان الهيكل مكاتب يمكنهم من خلالها جمع هذه التبرعات.

تمكن فرسان الهيكل من جمع أموال طائلة من هذه التبرعات، ولأنهم كانوا معفيين من الضرائب، فقد قاموا باستثمار تلك الأموال في استصلاح الأراضي وانشاء مشاريع خاصة بهم.

فرسان الهيكل كمنظمة مالية

كخدمة تحمي الحجاج خلال اسفارهم، قرر فرسان الهيكل تطوير هذه الخدمة الى مستوى اعلى، وأصبحوا بمثابة وكالة سفر توفر للمسافرين كل شيء، بما في ذلك نقل الأموال.

كان المسافر قادرا على إيداع أمواله في احدى مكاتب فرسان الهيكل من المكان حيث يعيش، وعند وصوله الى ارض أخرى، يمكنه ببساطة سحب المال من احد مكاتب فرسان الهيكل هناك.

فرسان الهيكل كمنظمة مكروهة

بدأ فرسان الهيكل كمجموعة من الفرسان الفقراء يرتدون ملابس رثة ويحاربون في سبيل الرب، وعُرفوا بين الناس بالعفة والتقوى، وكانوا يأدون عملهم بفاعلية منقطعة النظير.

عندما تمكنت الجيوش المسلمة بقيادة صلاح الدين من استعادة الأراضي المقدسة من المسيحيين، فقد فرسان الهيكل مكانتهم كمحاربين أقوياء، ولم يعد الأوروبيون ينظرون اليهم كأبطال محاربين او حماة للحجام، بل بنك ومؤسسة اقتراض.

إضافة الى ذلك، فقد تباهى فرسان الهيكل بثرواتهم بين الناس، وحتى انهم قاموا بشراء جزيرة بأكملها (جزيرة قبرص).

بداية النهاية

في سنة 1291، فقد المسيحيون اخر مواقعهم في الأراضي المقدسة بعد سقوط عكا، وبحلول سنة 1303، لم يكن لدى فرسان الهيكل أي موطئ قدم في تلك الأراضي.

في أوروبا، تزايدت الانتقادات بشأن ثروة وسلطة فرسان الهيكل، ولأنهم فقدوا تأييد الشعوب، فقد أصبحوا لقمة سائغة للملوك.

في سنة 1309، امر فيليب الرابع ملك فرنسا القبض على عشرات من فرسان الهيكل بعدة تهم، شملت الاحتيال والفساد المالي والمثلية الجنسية وعبادة الشيطان والبصق على الصليب.

البعض يعتقد ان ملك فرنسا امر بذلك لأسباب مالية بعدما رفض فرسان الهيكل منحه المزيد من القروض، أو لان القروض عليه كانت أكبر مما يمكنه ان يؤديها.

اعترف الكثير منهم بجرائهم جراء ما تعرضوا له من تعذيب، وفي السنوات اللاحقة، تم اعدام وخرق جميع أعضاء فرسان الهيكل.

فرسان الهيكل اليوم

هناك اعتقاد راسخ اليوم بان فرسان الهيكل اتهموا زورًا بأعمال السحر والشعوذة، وان الاضطهاد الذي تعرضوا له كان غير مبرر على الاطلاق.

البعض يعتقد أنهم بالفعل كانوا منخرطين في السحر، وان محاكم فليب الرابع لم تقضي على جميع أعضائها، وان المنظمة لا تزال موجودة حتى اليوم تعمل في الخفاء، مثل الماسونية.

مقالات ذات صلة

من هم الصدوقيون

عجائب الدنيا السبع في القرون الوسطى

أقدم المعابد في العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.